X
2 أسابيع
مختلط: مجموعات + أفراد
الإقامة (اختياري)
سوكري - مختلط: مجموعات + أفراد
00:0000:00
 
1 مدارس لغة في سوكري تقدم دورات مختلط: مجموعات + أفراد، بدءا من
لدورة اللغة الأسبانية لمدة 2 إسبوعين .

ينصح بشدة الجمع بين المجموعة و الدروس الخصوصية من أجل تقدم سريع و بسعر جيد . النحوي العام و المفردات يمكن إستخلاصها في دورات المجموعة ، في حين أن الدروس الخصوصية هي مثالية لتدريب مهارات التحدث بالأسبانية و معالجة أي صعوبات محددة

التقييم العام فى المدارس المدرجة في سوكري:

Rating of 4.3 out of 5 stars

4.3/5.0 (3 تقييمًا)
Enforex, سوكري

أي مدرسة تود أن تختار؟

احصل على نصيحة مجانية بواسطة خبراء تعلم اللغة بالخارج من أجل مساعدتك للعثور على أفضل مدرسة لك.

خريطة سوكري مع المدارس التي تقدم دورات مختلط: مجموعات + أفراد

تحميل محتوي الخريطة
###

مختلط: مجموعات + أفراد أماكن الدورات

مدارس اللغة الأسبانية في بوليفيا
onscroll="return false;">
X
المميزات
فقط عند الحجز هنا
  • أكبر عدد دورات: 11.904 برامج لدورات اللغة المسجلة . ليس هناك موقع في العالم لديه عدد أكبر .
  • خصومات حصرية
  • 19.402 تقييمات حقيقية لمدارس اللغات.
  • نصائح مجانية من خبرائنا الودودون لرحلات تعلم اللغة .
  • ضمان أدني سعر: تدفع أقل من الحجز من خلال المدرسة مباشرة أو من أي مكان آخر. إذا وجدت سعر أفضل في أي مكان اخر سوف نتفوق عليه.
  • أكثر المواقع زيارة لحجز دورات اللغة .
  • شروط تفضيلية للإلغاء والسداد.
  • لا رسوم للوكالة

ببساطة إنها أفضل طريقة لحجز دورة اللغة الخاصة بك!

لا تعتمد فقط علي
كلمتنا
احصائيات لطيفة
  • 1.000.000 US$: من رسوم الدورة الدراسية قام عملائنا بتوفيرها.
  • الرواد: أول موقع قام بنشر تقييمات مدارس اللغة بدون أي رقابة. تم إنشائها عام 1999.
  • قادة العالم: نحن الموقع المستقل الأكثر زيارة المتخصص في دورات اللغة.
  • > 20.000 متابع بالفيسبوك.
facebook plugin
تقييمات LanguageCourse.Net
ممتاز 9.3من 0 إلي 10
846 تقييم على Trustpilot
ما يقوله العملاء الحقيقيون
  • Alexandra (40): لقد كانت الخدمة جيدة للغاية... المزيد
  • Anna (45): لقد كان كل شيء جيدًا... المزيد
  • Oscar (20): لقد اخترتهم لأن لديهم... المزيد
  • Joachim (53): أنتم تقومون بعمل رائع. وأنا... المزيد
في الصحافة:
 في الصحافة :
 في الصحافة :
يثق بنا :
موثوق بنا من قِبل
موثوق بنا من قِبل